مدينة أكوافنتشر المائية في منتجع أتلانتس النخلة تطلق ثلاث برامج جديدة لتثقيف الضيوف حول أهمية الحفاظ على الحياة البحرية والمحيطات

مدينة أكوافنتشر المائية في منتجع أتلانتس النخلة تطلق ثلاث برامج جديدة لتثقيف الضيوف حول أهمية الحفاظ على الحياة البحرية والمحيطات

دبي، الإمارات العربية المتحدة – أعلن خليج الدلافين، الوجهة الرائدة والمزودة بأحدث التجهيزات في مدينة أكوافنتشر المائية في أتلانتس، اليوم عن إطلاق ثلاثة برامج جديدة للتفاعل مع الدلافين بدون ملامستهم وإضافتها إلى قائمة برامجه المتميزة. وتدعو هذه البرامج ضيوف خليج الدلافين إلى المشاركة في الجلسات التعليمية والتدريبية التي تُقام يومياً في حجرة دلافين المحيط الهندي والهادي قارورية الأنف، إلى جانب التوعية بأهمية حماية الحياة البحرية في المحيطات في جميع أنحاء العالم.

 

وتأتي البرامج الثلاثة الجديدة في إطار جهود خليج الدلافين لتسليط الضوء على هذه الثدييات المذهلة وتتضمن تجارب متميزة بدون ملامسة، بما فيها ركوب قوارب الكاياك مع الدلافين والتجديف وقوفاً مع الدلافين، بالإضافة إلى لقاء الدلافين صباحاً. كما قام خليج الدلافين بتطوير البرامج الموجودة مسبقاً لتمكين الضيوف من التفاعل مع الدلافين بشكل أكبر، مع مراعاة أعلى معايير حماية الحيوان. وتضم مدينة أكوافنتشر المائية في أتلانتس مجموعة من الوجهات الرائدة، بما فيها حوض ذا لوست شامبرز المائي وخليج الدلافين ومنطقة أسد البحر، كما تُعد أول وجهة في الشرق الأوسط تنال اعتماد رابطة حدائق الحيوان والأحواض المائية، المعيار الذهبي المعترف به دولياً للعناية بالحيوان ورعايته. وحصلت مدينة أكوافنتشر المائية أيضاً على عضوية الرابطة العالمية لحدائق الحيوان والأحواض المائية عام 2021، والتي تجمع المنظمات وحدائق الحيوانات والأحواض المائية عالمية المستوى إلى جانب أبرز خبراء الحياة البرية والمؤسسات الأكاديمية والجامعات، لتشجيع اعتماد أعلى المعايير العالمية لرعاية الحيوانات وحمايتها.

 

ويتمثل الهدف الرئيسي لخليج الدلافين في تثقيف الضيوف حول كيفية تغيير سلوكياتهم اليومية للمساهمة في حماية المحيطات والبيئة المحلية. ويحظى الضيوف المشاركين في البرامج التثقيفية في حجرة الدلافين بفهم أوسع حول حياة الدلافين ورغبة بالمساهمة في حماية الحياة البحرية، بما في ذلك تقليل الاعتماد على المنتجات البلاستيكية في الحياة اليومية والحرص على تناول الأسماك من مصادر مستدامة حصراً.

 

وتتبرع مدينة أكوافنتشر المائية في منتجع أتلانتس بدولار واحد أميركي مقابل كل تجربة تفاعل يخوضها الضيوف في برامج خليج الدلافين، بهدف دعم جهود الاستدامة والحفاظ على البيئة محلياً وعالمياً. وأثمرت هذه الجهود عن تقديم 120 ألف دولار أمريكي عام 2022 لدعم تسعة مشاريع في دولة الإمارات مخصصة لحماية المحيطات والبيئة.

ويستطيع ضيوف خليج الدلافين تعلم المزيد حول السلوك الطبيعي لهذه الكائنات الرائعة من خلال المشاركة في البرامج المميزة التالية:

  • ركوب قوارب الكاياك مع الدلافين – تمثل هذه التجربة الأولى من نوعها في دولة الإمارات، وتتيح للضيوف ركوب قوارب كاياك فردية أو مزدوجة مع الاستمتاع بمشاهدة الدلافين اللطيفة تسبح بقربهم في مياه البحيرة الهادئة.
  • التجديف وقوفاً مع الدلافين – تمنح هذه التجربة الضيوف فرصة الاسترخاء وتصفية الذهن أثناء التجديف وقوفاً في مياه البحيرة مع الدلافين الودودة تسبح حولهم. وتمثل هذه التجربة النشاط الوحيد للتجديف وقوفاً مع الدلافين في دولة الإمارات.
  • لقاء الدلافين صباحاً – تتوفر هذه التجربة حصرياً للضيوف المقيمين في منتجع أتلانتس دبي، حيث يمكنهم الاستيقاظ باكراً والسير في الجزء الضحل من البحيرة برفقة خبير متخصص بالثدييات البحرية، مع مرافقة الدلافين في أنشطتهم الروتينية الصباحية.

وطوّر خليج الدلافين مجموعة من البرامج الموجودة مسبقاً والتي توفر للضيوف إمكانية التفاعل مع هذه الكائنات اللطيفة في إطار تجربة ترفيهية تعليمية مميزة وتشمل ما يلي:

  • الغطس واللعب مع الدلافين – تتيح هذه التجربة للضيوف التفاعل مع الدلافين ورؤيتهم عن كثب، إلى جانب تعلم المزيد حول سلوكياتهم الطبيعية وتركيبهم البيولوجي الفريد برفقة خبير الثدييات البحرية في مياه تصل إلى الخصر.
  • تجربة السباحة والاستكشاف مع الدلافين – تشكل تجربة السباحة مع الدلافين نشاطاً فريداً من نوعه للغوص في القسم العميق من البحيرة ومشاهدة الدلافين والتفاعل معها بشكل مباشر تحت الماء.
  • اللقاء والترحيب بالدلافين – تدعو هذه التجربة الضيوف للقاء الدلافين في حافة البحيرة وتعلم المزيد حول سلوكياتها المميزة وكيفية المساهمة في حماية المحيطات.
  • برنامج الدلافين المتخصص – يتيح هذا البرنامج التعليمي الفريد للأطفال استكشاف تفاصيل حياة الدلافين وروتينها اليومي وكيفية الاعتناء بها برفقة فريق من الخبراء المتخصصين.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت كيلي تيمينز، مديرة عمليات الحيوانات البحرية والاستدامة في أتلانتس دبي: “نحرص في خليج الدلافين على بذل كل ما في وسعنا لرعاية الحيوانات البحرية وتعزيز جهود الحفاظ على البيئة وتوفير أروع التجارب الترفيهية، مع التركيز بالدرجة الأولى على تقديم تجربة تعليمية غنية بالمعلومات للضيوف. ويسرنا أن نقدم التجارب الجديدة في خليج الدلافين لتثقيف الضيوف بشكل أكبر حول أهمية الحياة البحرية، وإلهامهم للمساهمة في حماية الحيوانات البحرية وموائلها. وتتيح هذه التجارب للضيوف التفاعل مع الدلافين عن كثب واستكشاف سلوكياتهم الودودة وأصواتهم الفريدة في إطار تعليمي وترفيهي متميز”.

 

وأطلق منتجع أتلانتس دبي مشروعاً تعاونياً بعنوان مشروع دبي دولفين الإحصائي عام 2021، انسجاماً مع مبادراته للاستدامة وحماية البيئة. ويجمع المشروع بين أفضل الخبراء المتخصصين من جامعة زايد ومبادرة مشروع دولفين في الإمارات وإف 3 مارين، للعمل على جمع البيانات العلمية المرجعية حول أعداد الدلافين المحلية قبالة ساحل دبي. وأمضى الفريق المتخصص، خلال العام الأول من المشروع، أكثر من 270 ساعة لإجراء 60 عملية مسح للدلافين باستخدام القوارب، والتي شملت مساحة 5,444 كيلومتر على طول سواحل دولة الإمارات. وأكد فريق الخبراء رصد الدلافين 18 مرة، حيث التقطوا 11,043 صورة لها. وما يزال مشروع دبي دولفين الإحصائي قيد التنفيذ في الوقت الراهن في عامي 2022 و2023.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.